أطعمة غنية بالنحاس … 11 نوع عليك إضافتهم لنظامك الغذائي

أطعمة غنية بالنحاس

إضافة الأطعمة الغنية بعنصر النحاس للنظام الغذائي المتبع لها أكبر الأثر في الحفاظ على صحة الجسم والجهاز المناعي والعظام والكثير الكثير من الخصائص العلاجية.

في هذا المقال اخترنا لكم أفضل أطعمة غنية بالنحاس لتضمينها في نظامك الغذائي، مع بيان الكمية التي يحتاجها الجسم من هذا العنصر، والفوائد الهامة لهذا العنصر الهام من العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم فتعالوا معنا.

عنصر النحاس الضروري لجسم الإنسان

النحاس وأهميته

 (النحاس) من المعادن الهامة والضرورية لجسم الإنسان لأنه يساعد على إنتاج الميلانين، والأنسجة الضامة في الجسم، بالإضافة إلى دوره في بنية بعض الإنزيمات الهامة ولصحة العظام.

كما أن وجود هذا العنصر مع الحديد يساعد في تكوين خلايا الدم الحمراء.

والجسم يحتاج لعنصر النحاس بكميات قليلة فقط، إلا أنه يعتبر من المعادن الأساسية التي يجب أن تكون في النظام الغذائي ويجب أن يحصل عليها الجسم لأنه لا يستطيع إنتاجه بمفرده.  

الكميات الكبيرة من عنصر النحاس موجود في القلب، والدماغ، والعضلات الهيكلية، والكبد، والكلى.

أهمية النحاس للجسم:

يوجد النحاس بشكل طبيعي في مجموعة متنوعة من الأطعمة، حيث يمكن علاج نقص النحاس باتباع حمية غذائية خاصة، أو بسد هذا النقص بتناول مكملات النحاس تحت إشراف الطبيب.

يلعب النحاس دورًا مهمًا في عدد من الوظائف بما في ذلك:

النحاس
  • يساعد النحاس على تنظيم ضغط الدم وتنظيم معدل ضربات القلب.
  • كما يساعد النحاس على امتصاص الحديد.
  • له دور في تكوين الكولاجين.
  • للنحاس دور كبير في انتاج الطاقة.
  • النحاس ضروري للوقاية من التهاب البروستاتا.
  • يساعد عنصر النحاس في خفض نسبة الكوليسترول.
  • يعمل على تحسين وظيفة الجهاز المناعي.
  • يساعد على تحسين الأوعية الدموية.
  • كما له دور في نمو وتطور الأطفال في الرحم.
  • يساعد في تحسين صحة العظام.
  • بالإضافة إلى أن النحاس يستخدم لتكوين خلايا الدم الحمراء والنسيج الضام.

أفضل أطعمة غنية بالنحاس

أطعمة فيها نسب عالية من النحاس

يوجد النحاس (الذي يُعتبر من العناصر الحيوية الضرورية للصحة) في الكثير من الأطعمة التي نتناولها، لذلك من الضروري لتجنب نقص هذا العنصر الهام التأكد من إضافة هذه الأطعمة إلى النظام الغذائي.

ومن أهم وأفضل أطعمة غنية بالنحاس:

المأكولات البحرية:

مأكولات بحرية

هناك الكثير من المأكولات البحرية التي تحتوي على عنصر النحاس والتي تعتبر من المصادر الأولى الغنية بهذا العنصر، ومن بين هذه المأكولات البحرية هناك سمك التونة، والحبار، والسردين والسلمون، إلا أن أكثر المأكولات البحرية الغنية بعنصر النحاس نجد:

المحار:

من أهم المأكولات البحرية الغنية بعنصر النحاس، فهو يأتي بالمرتبة الأولى بغناه بهذا العنصر، بالإضافة للعديد من العناصر الغذائية الأخرى من فيتامينات ومعادن كالسيلينيوم والزنك وفيتامين B12.

وإن تناول المحار يوفر لك من عنصر النحاس ما يُقارب 7.6 مجم لكل 3.5 أوقية (100 جرام).

ملاحظة:

في حال كان لديك حالة نادرة ووراثية لارتفاع نسبة الكوليسترول، وكنت قلقًا في أن تناولك للمحار قد يرفع هذه النسبة من الكوليسترول، فلا تقلق لأن المحار لا يزيد من مستوى الكوليسترول في الدم.

على المرأة الحامل أو الأشخاص الذين لديهم ضعف في الجهاز المناعي عدم تناول المحار نيئًا حتى لا يتعرضوا لخطر التسمم الغذائي.

الروبيان:

الروبيان أو (الجمبري) من اللحوم البحرية قليلة الدسم ومنخفض الدهون، ويحتوي على الفيتامينات والمعادن والبروتين، مع احتوائه على عنصر النحاس الهام والسيلينيوم وفيتامين B12.

يمكن إضافته للحساء مما يجعل طبقك لذيذًا وغنيًا بمجموعة متنوعة من العناصر الغذائية إضافة لعنصر النحاس الهام.

اللحوم والكبد:

إضافة إلى أن اللحوم غنية بالبروتين فهي تحتوي أيضًا على عنصر النحاس والعديد من العناصر الغذائية الهامة.

يمكن من خلال تناول اللحوم الحمراء أو الدجاج أو الديك الرومي أو الكبدة تعويض النقص في عنصر النحاس والحديد أيضًا.

كبد البقر أو كبد الخاروف (الغنم) أو (الدجاج):

كبد البقر

يحتوي الكبد على العديد من الفيتامينات والمعادن، إضافة إلى أنه يحتوي على عنصر النحاس بنسبة أكبر من أي عنصر غذائي آخر حيث يحتل المرتبة الأولى بين الأطعمة الغنية بالنحاس، وإن إضافة هذا الطعام لنظامك الغذائي بين الحين والآخر يوفر لك العديد من العناصر الغذائية الهامة والضرورية لجسمك.

كما يحتوي الكبد على فيتامين B2 وفيتامين B9 (حمض الفوليك) وفيتامين B12 وفيتامين A، بالإضافة للحديد والكولين.

ملاحظة:

  • إن احتواء الكبد على نسبة عالية من فيتامين A يمكن أن تسبب الأذى للأطفال، لذلك نوصي بعدم تناول الأطفال للكبد.
  • بالإضافة إلى ضرورة تجنب المرأة الحامل والمرضعة تناول الأطعمة الغنية بفيتامين A بما فيها تناول الكبد. 

البهارات (توابل) وبعض الأعشاب:

هناك بعض أنواع من البهارات أو التوابل تحتوي على النحاس، وإن إضافتها إلى الأطعمة والأطباق في الاستهلاك اليومي يمكن أن يوفر معدن النحاس لجسمنا.

تشمل هذه البهارات الكمون والخردل وجوزة الطيب ومسحوق الفلفل الأحمر والزعفران ومسحوق الكاري والقرنفل ومسحوق البصل وبذور الكرفس.

كما أن هناك بعض الأعشاب التي تحتوي على النحاس مثل المردقوش، والشبت، والنعناع، والبقدونس، والزعتر الأخضر، وأوراق الكزبرة والطرخون.

الشوكولا المرة (الداكنة):

شوكولا داكنة

الشوكولا الداكنة أو المرة تحتوي على نسبة كاكاو أكثر من الشوكولا العادية، بالإضافة إلى احتوائها على الألياف الغذائية ومضادات الأكسدة والكثير من العناصر الغذائية.

ومن المفيد أن نعرف أن تناول الشوكولا الداكنة يرتبط مع ابعاد خطر الإصابة بالأمراض القلبية.

ملاحظة:

  • احرص على عدم استخدام الكثير من الشوكولا الداكنة لأنها تعتبر من الأطعمة عالية السعرات الحرارية والدهون والسكر.
  • إلا أن شريط واحد من هذه الشوكولا يمكن أن يمنحك ضعف احتياجاتك اليومية من عنصر النحاس.

صفار البيض:

من المعروف أن البيض له فوائد كثيرة، إلا أن صفار البيض يحتوي على نسبة صغيرة من عنصر النحاس، ويمكن أن تتناول البيض إذا كنت لا تحب تناول اللحوم، فهي سهلة الهضم.

الطماطم:

بالإضافة لاحتواء الطماطم على العديد من العناصر الغذائية من حديد وبوتاسيوم، فهي غنية أيضًا بالنحاس وبكميات جيدة.

يمكن إضافة الطماطم للأطباق المختلفة وطهيها (البيتزا، الحساء) أو تناولها نيئة مع السلطات والمقبلات والصلصات.

فطر شيتاكي:

فطر شيكاتي

هذا النوع من الفطر المسمى الشيتاكي هو من أنواع الفطر الموجودة في المناطق الشرقية بقارة آسيا، وهو من الأنواع الصالحة للأكل، حيث ينمو هذا الفطر على الجذوع الميتة أو الجافة لبعض أنواع الأشجار.

ويعتبر فطر شياتكي من الأطعمة الغنية بالنحاس، حيث يوفر تناول هذا الفطر 89% من احتياجات الجسم اليومية لعنصر النحاس، إضافة لاحتوائه على عنصر السيلينوم والزنك والمنغنيز، مع احتوائه على فيتامينات هامة كفيتامين B9 (حمض الفوليك) وفيتامين B1 و B5 و B6 وفيتامين D.

الفواكه:

فواكه طيبة

هناك العديد من الفواكه التي تحتوي على النحاس، ومن أفضل هذه الفواكه:

المشمش والأناناس والتوت الأسود والليمون والموز والجوافة.

فهي إضافة لغناها بعنصر النحاس الهام فهي غنية بالعديد من الفيتامينات والمعادن الهامة والحديد ومضادات الأكسدة.

الخضار الورقية:

خضار ورقية

الخضار الورقية مثل أوراق السلق واللفت والسبانخ تعتبر صحية للغاية لاحتوائها على العناصر الغذائية مثل فيتامين K الهام، والألياف والفولات، مع الكالسيوم والمغنيسيوم.

إضافة إلى أنها تحتوي على كميات كبيرة من النحاس، وتعزز وجود هذا العنصر في نظامك الغذائي، لأن كوب واحد من السلق المطبوخ وبما يُعادل (173 جم) يوفر 33٪ من الاحتياج اليومي لعنصر النحاس.

كما أن كوب واحد من السبانخ المطبوخة وبما يُعادل (180 جم) يوفر للجسم 33٪ من الاحتياج اليومي لعنصر النحاس.

يمكن أن تُضيف هذه الخضار الهامة لتوفير عنصر النحاس من خلال إضافة هذه الخضار إلى السلطات أو إلى الحساء أو بعض الأطباق اللذيذة.

المكسرات والبذور:

مكسرات

إضافة إلى أن المكسرات تعتبر من الأطعمة الغنية بالعديد من العناصر الغذائية، فهي غنية أيضًا بعنصر النحاس، بالإضافة إلى غناها بأحماض أوميغا3 الدهنية، والبروتينات والألياف الغذائية والدهون الصحية التي لها دور في تحسين حالة صحة الجسم من الجلد والأظافر والشعر.

ومن بين المكسرات الغنية بالنحاس هناك: اللوز والكاجو والفستق والجوز والفول السوداني والصنوبر والبندق.

البذور:

كما أن البذور غنية أيضًا بالنحاس وبنسبة كبيرة فهي غنية أيضًا بالعديد من العناصر الغذائية مثل الحديد والكالسيوم والمغنيسيوم، والزنك والبوتاسيوم، والبروتين، مع بعض الفيتامينات مثل فيتامين B وفيتامين E،

من بين هذه البذور: بذور السمسم وبذور اليقطين وبذور الكتان وبذور البطيخ، وبذور عباد الشمس وغيرها كثير.

المشروبات:

إضافة للأطعمة الغنية بالنحاس فهناك بعض أنواع المشروبات التي تحتوي على هذا العنصر الهام ومنها (الشاي، والقهوة، وحليب الكاكاو).

الكميات الموصى بها من عنصر النحاس

  • يوصى بشكل عام أن يتناول المراهقين والبالغين (والذين لم يتجاوزوا الـ 19 من عمرهم) ما يقارب (900 ميكروجرام) من النحاس يوميًا.
  • وللأشخاص الذين تجاوزوا الـ 19 من عمرهم وما فوق فالجرعة اليومية هي = 10000 مكغ أو ما يُعادل (10 ملغ) يوميًا، وإن تجاوز هذا الحد يمكن أن يُسبب سمية النحاس.
  • أما الحامل أو المرأة المرضعة فيجب أن تكون الكمية الموصى بها أقل من الأشخاص العاديين لأنها تحتاج فقط إلى (-1 مجم أو 1.3 مجم يوميًا) من هذا العنصر.

نصائح هامة عند إضافة أطعمة غنية بالنحاس لنظامك الغذائي

أطعمة غنية بالنحاس

من المفيد أن تعرف:

  • أنه لا يكفي أن تتعرف على مجموعة الأطعمة الغنية بعنصر النحاس، بل عليك أيضًا أن تعرف الجرعة اليومية ومقدارها حتى لا تتعرض لأي آثار جانبية سواء من زيادة هذه الجرعة أو من نقصها.
  • لا تتجاوز الجرعة المخصصة يوميًا من عنصر النحاس، وكن ضمن الجرعة المحددة (والتي ذُكرت سابقًا) لأن الكميات الكبيرة تكون سامة وتعرضك لمشاكل التسمم بالنحاس، والتي من أعراضها: التقيؤ والإسهال والألم العضلي واليرقان، وفي الحالات الشديدة قد يسبب التسمم بالنحاس إلى: تلف الكبد، والفشل الكلوي، وفشل القلب، واضطرابات في الدماغ والعديد من الاضطرابات، وفي النهاية يُمكن أن يُسبب الموت.
  • كما أن نقص مستوى عنصر النحاس في الجسم يُمكن أن يُسبب فقر الدم، وضعف في الجهاز المناعي، وآلام في المفاصل وفي بعض الحالات يمكن أن يُسبب هشاشة العظام.
  • كما أن زيادة جرعة النحاس أو نقصها يمكن أن تؤثر على وظيفة الدماغ، حيث ربط الخبراء هذه الاضطرابات في عنصر النحاس وبين الإصابة بمرض ويلسون، او الزهايمر، أو مينكس.
  • لا تتناول المكملات الغذائية التي تحتوي على عنصر النحاس من تلقاء نفسك، فقد يؤدي هذا إلى اختلال في توازن وظائف بعض أعضاء الجسم، واترك الأمر للطبيب المتخصص الذي يُرشدك إلى ضرورة تناولك هذا المكمل الغذائي من عدمه.

أخيرًا ….

تم إعداد هذه المقالة للأغراض التعليمية والتثقيفية فقط، ولا ينبغي اعتبارها نصيحة طبية أو بديلاً عن الاستشارة الطبية المتخصصة.

قبل أن تقوم بإضافة عنصر النحاس لنظامك الغذائي استشر طبيبك المتخصص، لإجراء الاختبارات اللازمة، وللتأكد من نقص هذا العنصر أو زيادته في جسمك، بالإضافة إلى التشخيص ووصف العلاج اللازم لكل حالة على حدى.  

المصادر:

كاتبة ومحررة سورية حاصلة على الإجازة الجامعية في الحقوق من جامعة دمشق، متخصصة في كتابة المقالات الطبية والصحية والمتعلقة بشؤون المرأة.