أضرار الأفوكادو … احذر من 11 ضرر عند تناوله بكثرة

أضرار الأفوكادو … احذر من 11 ضرر عند تناوله بكثرة

الأفوكادو Persea Americana فاكهة خضراء لامعة موطنها غوام والمكسيك وأمريكا الوسطى، يُعرف في اللغة الإنجليزية باسم الكمثرى التمساح، أو فاكهة الزبدة كما في الهند. حيث يمكن استخدامها في كل شيء مثل السلطات واللفائف بالإضافة إلى العصائر.

يحظى الأفوكادو بشعبية كبيرة لأنه يعد من الأطعمة المميزة التي يوصى بإضافتها إلى كل نظام غذائي ومناسب لجميع الأشخاص. لكن على الرغم من فوائده الصحية، إلا أن تناول الكثير من الأفوكادو يسبب العديد من المشاكل، تابع القراءة لتعرف أكثر عن أضرار الأفوكادو التي يجب أن تكون على دراية بها.

أضرار الأفوكادو

ما هي أضرار الأفوكادو؟

من أضرار الأفوكادو عند تناوله بكثرة ما يلي:

1 – غير مناسب للحوامل والمرضعات

يجب على النساء الحوامل والمرضعات تجنبه، لأنه يقلل من إنتاج الحليب لأنه يعمل على تلف الغدة الثديية.

2 –  زيادة الوزن

الكميات الكبيرة من السعرات الحرارية في الأفوكادو، يمكن أن يؤدي إلى فائض من الطاقة يزيد من تراكم الدهون في المخازن، بالتالي إذا كنت تحاول التحكم في الوزن لا يجب أن تتناول كميات كبيرة من الأفوكادو إي أكثر من حبة في اليوم، كما تقول أخصائية التغذية ليزا موسكوفيتز، RD ، CDN، بالطبع، كل هذا يتوقف على الشخص وما يأكله بقية اليوم أيضًا.

3 – مشاكل الكبد

يوجد في بعض أنواع الأفوكادو زيت يؤدي إلى تلف الكبد، فقط حاول تجنب الأفوكادو المكسيكي الذي يتكون من الإستراغول والأنيثول. لأنه عندما تم اختبار هذه العناصر للتفاعلات المسرطنة، تبين إن استهلاكها قد يسبب في تلف الكبد. بالتالي إذا كنت تعاني من خلل في وظائف الكبد، توقف عن تناول الأفوكادو، وذلك لتجنب الآثار الجانبية لزيت الأفوكادو.

4 – التفاعلات الدوائية

يحتوي الأفوكادو على فيتامين K، وهو مادة مغذية لتخثر الدم وقد تقلل من تأثير أدوية تجلط الدم مثل الوارفارين، وفقًا للمعاهد الوطنية للصحة (NIH)، والتي يمكن أن تعرضك لخطر الإصابة بجلطات الدم الضارة، حيث يوجد حوالي 42 مكغ من فيتامين K في حبة أفوكادو واحدة.

فينصح باتخاذ خطوات لتجنب التفاعلات المحتملة بين الغذاء والدواء من خلال استشارة الطبيب قبل إجراء أي تغييرات مهمة في النظام الغذائي، خاصةً الذين يعانوا من مرض القلب ويتناولوا أدوية مميعة للدم.

5 – مشاكل المعدة

قد يجد الأشخاص الذين يعانون من آلام المعدة خاصة أنه عندما يأكلون الأفوكادو، فإنهم يتعرضون لبعض الانزعاج. وعادة ما يكون على شكل انتفاخ في البطن. لذا تأكد من توخي الحذر بشأن تناوله قبل الذهاب إلى إي مكان.

6 – الحساسية

يحتوي الأفوكادو على مادة اللاتكس، فإذا كان الشخض يعاني من حساسية تجاه هذه المادة، فيجب التحدث إلى الطبيب قبل إضافة الأفوكادو إلى النظام الغذائي لتجنب ظهور أي أعراض بعد تناوله، مثل ما يسمى بمتلازمة اللاتكس الغذائي أو حساسية اللاتكس والفاكهة.

ووفقًا لدراسة في مجلة Biochemical Society Transactions، فإن ما يصل إلى نصف الأشخاص الذين لديهم حساسية من مادة اللاتكس الطبيعي لديهم حساسية تجاه بعض الأطعمة النباتية، بما في ذلك الأفوكادو والموز والطماطم والخوخ والفلفل.

7 – يخفض الكوليسترول الجيد

على الرغم من أنه واحد من الدهون الجيدة، يخفض مستويات الكوليسترول الجيد، وهو النوع الجيد الذي يحتاجه الجسم. بالتالي يكون عمله ضد الجسم بالفعل.

8 – ارتفاع نسبة البوتاسيوم

أنت تريد الحصول على البوتاسيوم، ولكن كل شيء يدور حول الكميات الصحيحة والتوازن. حيث يحتوي الأفوكادو على الكثير من البوتاسيوم، وهو مثالي عندما تحاول رفع مستويات البوتاسيوم في الجسم.

9 – الصداع النصفي

الأفوكادو يعد مصدر للحمض الأميني التيروزين، والذي يتحلل في الجسم بشكل طبيعي إلى التيرامين، حيث أظهرت الدراسات أن التيرامين الموجود في الأفوكادو يسبب الصداع النصفي، حيث يمكن أن يؤدي التيرامين في المستويات المرتفعة إلى الصداع ورفع ضغط الدم، وحسب رأي مؤسسة الصداع الوطنية تنصح بعدم تناول الأفوكادو في حال الشعور بالصداع.

10 – انتفاخات القولون العصبي

صدق أو لا تصدق، الأفوكادو غني جدًا بالمحليات المغذية، يعتبر كحول السكر هذا عضوًا في مجموعة FODMAP للكربوهيدرات قصيرة السلسلة التي تنتقل إلى الأمعاء حيث تخمرها بكتيريا الأمعاء بدلًا من امتصاصها في مجرى الدم،.فإذا كنت من الأشخاص الذين يعانوا من عدم الراحة في البطن أو الانتفاخ المرتبط بالطعام، فننصحك بتناول الأفوكادو باعتدال،.

وحسب ما قالته معلمة التغذية في منطقة نيويورك الكبرى نيكول سيفانو، RDN. “إن تناول الكثير من الأفوكادو يسبب تهيج القولون العصبي كما أن احتواءه على مادة السوربيتول تجعله كملين طبيعي، وبالنتيجة يكون الإفراط في تناوله يسحب كمية كبيرة من الماء إلى الأمعاء الغليظة مما يحفز حركة الأمعاء.

11 – تسبب حساسية الفم

أفاد الأطباء وأخصائيي التغذية أن بعض الأشخاص يصابون باستجابات حساسية خفيفة في الفم، مثل الشعور بالحكة في الشفاه والفم والحلق بعد تناول الكثير من الأفوكادو.

ما هي فوائد الأفوكادو؟

لا يعني وجود أضرار في ثمرة الأفوكادو أن نتجنب تناوله، لكن يجب إضافته إلى النظام الغذائي باعتدال للحصول على هذه الفوائد:

  • يقلل حمض الفوليك الذي تحصل عليه من الأفوكادو من خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان.
  • يعزز فيتامين K الموجود في الأفوكادو صحة العظام عن طريق إبطاء فقدان العظام ودرء هشاشة العظام.
  • المستويات العالية من حمض الفوليك الموجودة في الأفوكادو تمنع الشعور بالاكتئاب.
  • يقلل فيتامين E الموجود في الأفوكادو من الالتهابات في الجسم.
  • الأفوكادو يحتوي على نسبة عالية من الألياف غير القابلة للذوبان بشكل خاص، وهو النوع الذي يساعد في نقل الفضلات خارج الجسم.
  • الأفوكادو غني بالبوتاسيوم، والذي يساعد على ضبط ضغط الدم عن طريق خفض مستويات الصوديوم في الدم وتخفيف التوتر في جدران الأوعية الدموية.
  • تساعد الدهون الصحية في الأفوكادو على تقليل التهاب القلب والأوعية الدموية.
  • يساعد بيتا سيتوستيرول على خفض مستويات الكوليسترول في الدم، لاحتواءه على بيتا سيتوستيرول.
  • يساعد على حماية الأنسجة في العينين من أضرار الأشعة فوق البنفسجية وتساعد على منع إعتام عدسة العين والضمور البقعي لاحتواءه على اللوتين والزياكسانثين هما من مضادات الأكسدة.

تساعد حبة أفوكادو أي حوالي 400 ميكروغرام على الأقل من حمض الفوليك يوميًا خلال فترة في منع العيوب الخلقية في دماغ الطفل وعموده الفقري.

في النهاية…

نحن لا نقول أنه يجب التوقف عن تناول الأفوكادو، إنما فقط ما عليك فعله هو مراقبة الكمية التي تستهلكها.

المصادر

أفوكادو – webmd

11من الآثار الجانبية السلبية المحتملة من الأفوكادو – betterme

يقول خبراء التغذية إن الآثار الجانبية السرية لتناول الكثير من الأفوكادو – eatthis

368 مشاهدة