ما هي أضرار إزالة الشعر بالليزر؟ وكيف يمكن تجنبها؟

ما هي أضرار إزالة الشعر بالليزر؟ وكيف يمكن تجنبها؟

إزالة الشعر بالليزر هي طريقة فعّالة للتخلص من الشعر غير المرغوب فيه بأي منطقة من الجسم. بعد عدة جلسات، تصبح البشرة أكثر نعومة، هذه مهم جداً بالنسبة للمرأة، التي لن تضطر إلى الشعور بالألم الناتج عن إزالة الشعر بالشمع، كما ستتوقف المعاناة من البصيلات الملتهبة التي تسبب ظهور البثور.

لكن ماذا عن أضرار إزالة الشعر بالليزر، هل هناك أي عوامل أو أسباب تمنع الخضوع لها؟ وما هي المخاطر المحتملة؟

أسئلة حول أضرار إزالة الشعر بالليزر

إليك إجابات على بعض الأسئلة التي يطرحها الكثير من الناس فيما يتعلق بإزالة الشعر بالليزر:

هل إزالة الشعر بالليزر تسبب الألم؟

لبضعة أيام بعد العلاج، قد يصبح الجلد الخاضع للعلاج أحمر اللون وقد تشعرين بالألم عند الضغط عليه. يصف الكثير من الناس الإحساس بأنه يشبه حروق الشمس. لكن أثناء الجلسات، لن تشعري بأي ألم.

هل إزالة الشعر بالليزر تسبب الأورام السرطانية؟

لا، لا يمكن بأي حال من الأحوال القول أن إزالة الشعر بالليزر قد تؤدي إلى بداية الإصابة بمرض السرطان. تستخدم هذه التقنية إشعاعات غير مؤينة تؤثر على الطبقات السطحية من الجلد حيث توجد بصيلات الشعر. ولأنها لا تؤثر على الطبقات العميقة من البشرة وما تحتها، فإن إزالة الشعر بالليزر لا تؤثر على الأعضاء الداخلية وبالتالي لا يمكن أن تسبب الأورام السرطانية إطلاقًا.

هل إزالة الشعر بالليزر تؤثر على الخصوبة؟

كما أنها لا تسبب أورامًا سرطانية لأنها لا تصل إلى الأعضاء الداخلية للجسم، فإن أشعة الليزر المستخدم في إزالة شعر الفخذ أو المناطق الحساسة لا تؤثر إطلاقًا على الخصوبة والهرمونات الجنسية التي يتم إفرازها في الجسم، لذلك، لا يؤدي الخضوع لعلاج إزالة الشعر بالليزر إلى العقم إطلاقًا.

ما هي موانع إزالة الشعر بالليزر؟

يمكن أن يؤدي الخضوع لإزالة الشعر بالليزر إلى احمرار وانتفاخ إذا كانت البشرة حساسية، لكن كل ذلك سوف يزول نهائيًا ويختفي في غضون ساعات قليلة أو بضعة أيام في أسوأ الأحوال، دون أي يترك أي آثار أو ندبات على الجلد. وفي حال كنتِ تشعرين بالألم والانزعاج، يمكنكِ تجربة قد كمادات الثلج أو الاستحمام بالماء البارد، اسألي طبيبكِ عما يمكن أن تفعليه لتخفيف تهيج واحمرار الجلد.

قد يشكو البعض أيضًا من تقشر الجلد في المنطقة التي تمت فيها إزالة الشعر. باستخدام مرطب، يمكن منع أي مشاكل دائمة ناتجة عن هذا العلاج.

قد يلاحظ بعض الأشخاص تغيرات طفيفة في لون منطقة الجلد المعالجة، والتي قد تصبح أغمق قليلًا أو أفتح قليلًا بعد إزالة الشعر بالليزر.

قد يكون الأشخاص ذوو البشرة الفاتحة أكثر عرضة لأن تصبح المنطقة أغمق، وقد يكون الأشخاص ذوو البشرة الداكنة أكثر عرضة لأن تصبح المنطقة أفتح. تميل هذه التغييرات إلى التلاشي بمرور الوقت ويعود الجلد إلى طبيعته.

هناك تحذير واحد يجب أخذه في الاعتبار، قد يؤدي تعريض البشرة لأشعة الشمس المباشرة في الأيام التي تلي إزالة الشعر بالليزر إلى ظهور بقع داكنة دائمة. لهذا السبب، ينبغي البقاء في المنزل بعد الجلسات وعدم التعرض للشمس المباشرة لعدة أيام.

لمزيد من المعلومات حول المدة التي يجب فيها تجنب تعريض البشرة لأشعة الشمس المباشرة، أطرحي السؤال هذا على الطبيب الذي أجرى لكِ علاج إزالة الشعر. عادةً ما سيقيّم الطبيب هذه المدة من خلال عدة عوامل تتعلق بنوع بشرتكِ وحساسيتها.

اقرأ أيضًا: الوقاية من الشمس بـ 13 أمر يحمي بشرتك أمام أسوأ عدو لها

هل يؤدي العلاج في الوجه إلى إصابة العين؟

إزالة الشعر بالليزر يستخدم أشعة ليزر قوية. في حال تعرض العين لهذه الأشعة، فإن ذلك قد يؤدي لإصابة خطيرة.

لتجنب حصول أي ضرر في العين، يجب على الشخص الذي يتلقى العلاج والطبيب أو الخبير الذي يجري العلاج أن يرتدي معدات واقية للعين للمساعدة في منع الإصابة.

ما هي أكثر المخاطر جدية؟

إزالة الشعر بالليزر في حد ذاته هو إجراء أمن وليس له أي مخاطر أو موانع، إلا في حالة الحمل أو الأشخاص الذين يعانون من أمراض سابقة مثل الورم الميلانيني (وهو أحد أنواع سرطان الجلد الذي يصيب الخلايا الميلانينية).

المخاطر الحقيقية المرتبطة بإزالة الشعر بالليزر ترتبط عادةً بالاستخدام الخاطئ للجهاز، فإذا تم ضبطه الجهاز على قوة عالية جدًا، فإن الأشعة يمكن أن تسبب حروقًا في الجلد وكدمات أو ندبات دائمة.

كيف تتجنبين مخاطر إزالة الشعر بالليزر؟

لتجنب المخاطر التي قد تحصل بسبب بإزالة الشعر بالليزر، هناك طريقة واحدة فقط، الاعتماد على طبيب تجميل موثوق، بدلًا من إجراء الجلسات عند خبير تجميل.

على عكس خبير التجميل، يتمتع طبيب التجميل بتدريب وخبرة أفضل، ويستطيع تقييم وتحديد احتياجات كل نوع من أنواع البشرة المختلفة، وتعديل قوة جهاز الليزر لتتناسب مع نوع بشرتك، ويمكنه إجراء إزالة الشعر بالليزر دون مخاطر حتى في أكثر المناطق حساسية، مثل الوجه أو الفخذ.

بالإضافة إلى ذلك، يستطيع طبيب التجميل تحديد الحالات التي قد تمنع الخضوع لإزالة الشعر بالليزر وتوجيهك إلى علاجات بديلة لإزالة الشعر.

الأهم من ذلك كله أن طبيب التجميل في حال حدوث أي خلل أثناء الجلسة أو ملاحظة أي آثار جانبية، سيكون قادرًا على التعامل طبيًا بالشكل الصحيح.

المصادر

285 مشاهدة