أسرع الطرق وأفضل الأطعمة لتنظيف الكبد من السموم

يعتبر الكبد أحد أعضاء الجسم المهمة التي تتمثل مهمته في تحطيم السموم وتنقية الدم حيث يحبس الكبد السموم في الجسم ويحولها إلى مواد غير ضارة للجسم ولهذا السبب يلعب دورًا مهمًا جدًا في صحة الجسم.

ولكن إذا فشل الكبد في القيام بوظيفته يمكن أن تواجه جسمنا بعض الاضطرابات تتجسد في اضطرابات الهضم، وانتفاخ البطن والغثيان وأمراض مختلفة، وإن تطهير الكبد لا يمثل مشكلة ولا يتطلب مصاريف ضخمة وذلك من خلال بعض المكونات الطبيعية الموجودة في المنزل.

تنظيف الكبد من السموم

الكبد عبارة عن جهاز لإزالة السموم من جسم الإنسان مما يعني أنه مسؤول عن التخلص من السموم الضارة.

واليوم أصبحت مشكلة سوء تغذية الكبد أمرًا شائعًا حيث يمكن أن تلعب بعض العوامل المختلفة دورًا كبيرًا في زيادة السموم في الكبد مثل المواد الكيميائية المحمولة بالهواء والنظام الغذائي غير الصحي والمياه الملوثة وغيرها من الملوثات، لذلك من المهم تجنب التعرض للسموم واتباع مختلف الطرق لتنظيف وإزالة السموم من الكبد.

تتعرض صحة الكبد للخطر بسبب نمط الحياة غير السليم كنقص الأغذية الصحية وتناول الأطعمة غير الصحية التي تدفعنا للعمل على التخلص من السموم وتطهيره وذلك من خلال تناول الأطعمة الصحية والطبيعية التي تساعد في عملية تنظيف الكبد من السموم، ومن بين هذه الطرق:

تنظيف الكبد بالمشروب العشبي

إن الطريقة التي نقدمها بسيطة للغاية بحيث لا يتطلب الأمر الكثير من الوقت أو التكلفة وتتلخص بالجمع بين الأطعمة النباتية في المنزل لتحضير مشروب مفيد جدًا لتطهير الكبد من السموم:

المكونات لشراب الخضروات الذي يساعد عبى تطهير الكبد:

  • عصير ليمونة حامضة.
  • 500 مل من الماء.
  • 125 جم من الكرنب الطازج.
  • 25 غرام من أوراق الكرفس.
  • 10 جم من أوراق النعناع، أو بمقدار قبضة اليد من أوراقه الطازجة.
  • كمثرى طازجة.
  • قطعة صغيرة من جذر الزنجبيل.

طريقة التحضير:

  • نقطع الكمثرى، الملفوف، الكرفس والزنجبيل إلى قطع صغيرة ثم نضعها في الخلاط.
  • أضف كمية الماء إلى الخلاط واخلط المزيج جيدًا.
  • يُضاف إلى الخليط باقي المكونات من أوراق النعناع وعصير الليمون ويُخلط المزيج مرة أخرى.
  • يُشرب من هذا المشروب كل ثلاثة أيام صباحًا ومساء ولمدة شهر وهو سيعمل على غسل فوري للكبد وتطهيره من السموم.

تنظيف الكبد من السموم مع البقدونس

يتميز البقدونس بخصائص رائعة مثل زيادة المناعة ويساعد على فقدان الوزن وتقليل الالتهابات المعدية المعوية وخفض مستويات الكوليسترول والجلوكوز، وهو علاج قوي لتنظيف البشرة الداخلي، كما أنه أحد الأساليب الرائعة لإزالة السموم وتطهير الكبد.

ووصفتنا هي وصفة طبية من الطب التقليدي لإزالة السموم من الكبد مع البقدونس، لأن عصير البقدونس عالي الجودة يزيل سموم الكبد ويقوي الجهاز المناعي وينظف البشرة.

ولما كان الكبد يعتبر مهمًا جدًا للصحة العامة للجسم لأنه يعمل على حرق الدهون وإزالة السموم والتخلص من الفضلات فلا ينبغي تجاهل هذا العضو المهم في الجسم.

والبقدونس هو أحد الأطعمة الطبيعية الموصى بها للحفاظ على صحة الكبد وإزالة السموم منه.

المكونات لإعداد مشروب البقدونس والخيار:

  • حفنة من أوراق البقدونس.
  • حبة واحدة من الخيار.
  • عصير ليمونتان.
  • 200 مل من الماء.

طريقة التحضير:

  • تخلط جميع هذه المكونات جيدًا للحصول على مزيج متجانس.
  • يُشرب من هذا المشروب مرة واحدة أو مرتين في اليوم لمدة شهر.
  • ثم التوقف عن الشرب لمدة شهرين وبعدها نعيد شربه مرة أخرى بنفس الطريقة.
  • سترى تأثيرات هذا المشروب بشكل سريع جدًا.

تنظيف الكبد من السموم مع الفجل الأحمر

لمنع الأمراض أو التخلص من مشاكل الجهاز الهضمي يمكن إجراء عملية إزالة السموم من الأمعاء والكبد من خلال الجمع بين عدد من الخضروات المفيدة.

الفجل هو مناسب لإزالة السموم وأنواع مختلفة من المشكلات التي تواجهها عند اتباعك لنظام غذائي معين لأنه يحتوي على الألياف الغذائية المعروفة التي يمكن من خلالها تطهير الكبد والجهاز الهضمي تمامًا كما أن الفجل ضروري لحماية صحة الأمعاء.

المواد المطلوبة لمشروب الفجل الأحمر والخضراوات:

  • حبة كبيرة من الفجل الأحمر الطازج مقشرة.
  • 3 حبات متوسطة من الجزر مقشرة ونظيفة.
  • 6 أوراق من الملفوف.
  • ليمونة بدون قشرة.
  • قطعة من جذر الزنجبيل.
  • تفاحتان مقشرتان.

طريقة تحضير المشروب:

أضف مقدار كوبين من الماء إلى الخلاط ثم اسكب جميع المكونات المذكورة أعلاه في الخلاط واخلطها جيدًا ثم توضع في الثلاجة لتبرد ثم يُشرب منها مرة في الصباح ومرة عند المساء ولمدة يومين في الاسبوع وعلى مدى شهر كامل.

خصائص المكونات الرئيسية لهذا المشروب في إزالة السموم من الكبد:

الجزر والفجل: يحتوي كلًا منهما على كمية وفيرة من فيتامين (ِA) وينصح باستهلاك هذه الخضار لأنها تساعد على إزالة السموم من الكبد.

التفاح: تحتوي مكونات التفاح على مطهر صحي لاحتوائها على كمية كبيرة من البكتين الذي يساعد الجهاز الهضمي والكبد على التخلص من السموم.

جذر الزنجبيل: يمكن علاج الإمساك والانتفاخ والعديد من مشكلات الجهاز الهضمي بجذر الزنجبيل، كما يستخدم جذر الزنجبيل لإزالة السموم من الأمعاء والكبد.

الليمون: هو أداة رائعة لإزالة السموم من الأمعاء والكبد، كما يحتوي الليمون على الكثير من فيتامين C وهو مناسب لعملية التمثيل الغذائي في الجسم.

الملفوف: هو أحد أفضل الخيارات للكبد ويمكنك تناوله مسلوقًا أو نيئًا، وهو مفيد جدًا لإزالة السموم وينصح بإضافة هذا النبات إلى نظامك الغذائي.

شاي البابونج

إنه نبات طبي غني بفيتامين B والذي يعمل كعامل تحفيز للميثيل (الميثيل هي عملية تسمح للجسم بإزالة السموم) وبالتالي ضمان وظائف الكبد المثلى.

سمك السلمون

تمت دراسة سمك السلمون بشكل جيد وتم تأكيد تأثيره الإيجابي على أمراض الكبد وتحسين حالة الجسم والحد من الإصابة بأمراض مثل التهاب الكبد ومرض تليف الكبد.

لا يلعب سمك السلمون دورًا في إزالة السموم المتراكمة فحسب بل يساعد أيضًا في استعادة خلايا الكبد.

الثوم

يعد الثوم من الأطعمة الممتازة التي تقدم قائمة طويلة من الفوائد الصحية بدءًا من خفض ضغط الدم إلى تعزيز بكتريا الأمعاء المفيدة وتقوية الكبد.

فهو يساعد على تحسين حالات الكبد عن طريق تنشيط الإنزيمات المسؤولة عن انهيار الدهون والقضاء عليها بنجاح.

الأطعمة المسموحة في النظام الغذائي لإزالة السموم من الكبد

  • الفواكه والخضروات الطازجة بموسمها.
  • الأعشاب والتوابل.
  • البذور والمكسرات.
  • الدهون الصحية (مثل زيت الزيتون، زيت الأفوكادو، زيت الأسماك).
  • وللتخلص من السموم في كبدك يُنصح بتناول وجبات منخفضة الدسم ومنخفضة السعرات الحرارية.

الأطعمة الممنوعة في النظام الغذائي لحماية الكبد من السموم

  • اللحوم الحمراء وغيرها من اللحوم المصنعة.
  • الزبدة والسمن.
  • الملح.
  • الزيوت المصنعة (زيت النخيل وزيت فول الصويا).
  • الطعام المقلي، والأطعمة الجاهزة.
  • حليب القهوة وغيرها من المشروبات التي تحتوي على الكافيين.
  • المشروبات الغازية.
  • الهامبرغر والبيتزا والهوت دوج والمرتديلا.
  • المعجنات.
  • الأغذية المعلبة والمصنعة.
  • السكر المكرر.
  • المشروبات الكحولية.

لماذا يجب علينا إزالة السموم من الكبد

  • بسبب استهلاك الدهون والأطعمة المصنعة التي تحتوي على كميات عالية من الدهون المشبعة حيث يلعب الكبد دورًا في استقلاب هذه الدهون ولكن عندما تكون مستويات هذه الدهون مرتفعة جدًا تتخلخل وظيفة الكبد وسيصاب الشخص باضطرابات في الكبد وبمشكلة السمنة.
  • بسبب الإفراط في تناول الكربوهيدرات المعالجة (مثل المشروبات الخالية من الكحول والمعكرونة والخبز الأبيض والحلويات) التي يزيد من مستويات السكر في الدم فجأة، مما يجبر الكبد على العمل للقضاء على ارتفاع نسبة السكر في الدم وتحقيق الاستقرار في نسبة السكر في الدم.
  • بسبب تنفس الهواء الملوث: حتى إذا قمت بتحسين عاداتك الغذائية فإن تلوث الهواء (الذي يظهر في كل مكان تقريبًا) يمكن أن يسبب مشاكل لكبدك، لأن المواد السامة الموجودة في الهواء وأبخرة المنظفات الكيماوية موجودة في كل مكان تقريبًا ولا مفر منها.
  • بسبب زيادة الوزن: التي تضع هذا العضو الهام وهو الكبد أمام عائق لأن عملية التمثيل الغذائي أو الأيض تقريبًا تتباطأ وتتعطل بطريقة ما، وإن زيادة الوزن لها علاقة مباشرة مع مستويات السكر في الدم حيث إن هذه الكمية العالية من السكر في الدم بدلاً من تحويلها إلى طاقة تصبح سمينة وتتراكم في أجزاء مختلفة من الجسم.
  • بسبب نقص المغذيات: إذا كان نظامك الغذائي ليس غنيًا بالخضروات والفواكه والحبوب فلا شك في أنك ستعاني من سوء التغذية عاجلاً أم آجلاً حيث يمكن أن يؤثر نقص الفيتامينات والمعادن والمواد المغذية الأخرى المفيدة للجسم سلبًا على وظائف الكبد وغيرها من أعضاء الجسم، مثل فيتامين (A) وفيتامين (B) وفيتامين (E) وحمض الفوليك والكالسيوم والماء وكل هذه المواد ضرورية للحفاظ على وظائف الكبد.
  • بسبب الاستخدام المفرط للعقاقير الكيميائية والكحول: لأن الاستخدام المفرط لهذه المواد يسمم الكبد ويؤدي إلى إعاقات شديدة في وظيفته لدرجة أنه يمكن أن يؤدي إما إلى تليف الكبد أو متلازمة الكبد الدهنية الحادة.

أخيرًا….

  • إذا كنت تعاني من مشكلة في الكبد أو أي مرض آخر أو كليهما فيجب عليك استشارة الطبيب المختص قبل البدء في اتباع أي نظام غذائي لإزالة السموم من الكبد.
  • لا يمكن اعتبار هذه المعلومات بمثابة مشورة طبية متخصصة ولا يجب استبدالها بالإحالة إلى الطبيب للتشخيص والعلاج.
  • كما لا يمكن اعتبار هذه المعلومات بديلًا عن الأدوية التي توصف من قبل الطبيب المختص أو أن نتوقف عن تناول الأدوية ونستبدلها بهذه الوصفات.
  • من المفيد جدًا أن نتناول أو نحضر وصفاتنا من الخضار والفواكه التي تنمو بموسمها وليست التي تنمو في البيوت البلاستيكية.
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.