أسباب الجوع الشديد والمخاطر المرتبطة به

الجوع هو رد فعل طبيعي لإظهار الحاجة للطعام، وذلك إنما هو اعلان من المعدة بأنها فارغة تمامًا، وهذا أيضًا أمر طبيعي، ولكن في بعض الأحيان يمكن الشعور بالجوع دون أن تكون المعدة فارغة أو يحصل هذا الشعور بين الوجبات، ويترافق معه بعض الأعراض من صداع وخمول وغيرها.

إن الشعور بالجوع الشديد لا ينطبق على الجميع، بل إنه يعتبر حالة مرضية تصيب بعض الأشخاص دون أن تصيب غيرهم، وهذا يدل على وجود مرض أو اضطراب ما سبب هذا الإحساس، وفي مقالنا سنتناول أسباب الجوع الشديد فتعال معنا:

أسباب الجوع الشديد

إن تناول الطعام بشكل متوازن وبوجبات متوازنة، إنما يساعد على تزويد الجسم بالطاقة، ويعزز مستويات هذه الطاقة، ولكن إذا كان الشخص يشعر بالجوع، فربما أن الحسم ليس بحاجة للطعام وإنما للنوم الكافي.

وهناك العديد من أسباب الجوع الشديد، والتي تجعل الشخص يبحث عن حل وعلاج لها وخاصة أن هذا الشعور له العديد من الانعكاسات على باقي أعضاء الجسم، إضافة لانعكاسه على المعدة، ومن أسباب الجوع الشديد:

أسباب الجوع

عدم تناول ما يكفي من البروتين والألياف الغذائية

إن عدم كفاية تناول البروتين أو الألياف يجعلك تشعر بالجوع والضعف، خاصة أن:

  • تناول البروتين الكافي مهم جدًا للتحكم في الشهية.
  • يقلل البروتين من الشعور بالجوع وذلك من خلال تقليل مستويات هرمون الجوع المسمى (جريلين).
  • والبروتين يساعد الجسم على استهلاك سعرات حرارية أقل خلال اليوم.
  • كما يزيد البروتين من إنتاج الهرمونات التي تسبب الشعور بالشبع، حيث يؤدي تناول المزيد من البروتين إلى زيادة مستويات هرمون الشبع GLP-1 والببتيد YY (مثبط للشهية).

كما أنه إذا لم يحصل الجسم على التركيبة الصحيحة من المغذيات الكبيرة من البروتين والدهون والألياف الغذائية ضمن الوجبات اليومية، فهذا سيسبب الجوع الشديد قبل موعد الوجبة التالية، حيث تساعد الأطعمة الغنية بالألياف الغذائية على:

  • تقليل الجوع عن طريق تنشيط مستقبلات النشا في المعدة. وترسل هذه المستقبلات إشارات إلى الدماغ تشير إلى استهلاك ما يكفي من الطعام.
  • كما أن الأطعمة الغنية بالألياف تبطئ إفراغ المعدة، وتتطلب وقتًا أطول للهضم مقارنة بالأطعمة منخفضة الألياف، وبالتالي تحافظ على الشعور بالامتلاء لفترة أطول، مما تخفف من الجوع الشديد.

تحتوي الأطعمة المختلفة على البروتين، لذلك ليس من الصعب إدراجه في النظام الغذائي، حيث تحتوي المنتجات مثل اللحوم الحمراء والدجاج والأسماك والبيض على كميات كبيرة من البروتين. توجد أيضًا بروتينات في بعض منتجات الألبان مثل الحليب والزبادي أو المكسرات والحبوب.

اقرأ: أضف إلى نظامك الغذائي الأطعمة الغنية بالألياف الغذائية

قلة النوم من أكثر أسباب الجوع الشديد

النوم الكافي له تأثير كبير على الصحة العامة للجسم، إضافة إلى أنه ضروري لحسن سير عمل الدماغ وجهاز المناعة، كما أن النوم الكافي يمنع الإصابة بالعديد من الأمراض الخطيرة والمزمنة.

والأهم من ذلك كله أن النوم الكافي هو عامل تحكم في الشهية، لأنه يؤثر على الهرمونات المحفزة للشهية (الجريلين واللبتين)، لذلك نرى أن قلة النوم تؤدي إلى ارتفاع مستوى هذه الهرمونات، ويزيد الشعور بالجوع لدى الإنسان.

يساعد النوم الكافي على تنظيم هرمون الجريلين، وهو الهرمون الذي يحفز الشهية، وقلة النوم تقلل من مستويات هرمون اللبتين، وهو الهرمون الذي يجعلنا نشعر بالشبع.

حتى تتحكم في الشهية، ولصحة الجسم بشكل عام يجب أن يحصل جسمك على ما يقارب من (7 إلى 8) ساعات يوميًا وخاصة في فترة الليل.

اقرأ: أعشاب تساعد على النوم العميق بسرعة والاستيقاظ بنشاط

من أسباب الجوع الشديد استهلاك الكثير من الكربوهيدرات

إن تناول الكثير من الكربوهيدرات التي يتم تكريرها ومعالجتها يُفقد الجسم معظم المعادن والفيتامينات. ومن أشهر هذه المكونات الطحين الأبيض، والذي يستخدم في صناعة الخبز والمعكرونة.

ومن جهة أخرى فإن الكربوهيدرات تفتقر للألياف الغذائية التي تعزز الشبع، لأن الجسم يهضمها بسرعة كبيرة.

كما أن تناول الكربوهيدرات يؤدي لزيادة مفاجئة وسريعة في مستويات السكر في الدم، ثم تسبب انخفاض سريع ومفاجئ، مما قد يؤدي هذا التبدل المفاجئ إلى الشعور بالجوع الشديد.

يمكنك أن تستبدل الكربوهيدرات بتناول الخضار والفواكه والحبوب والبقول، لأنها إضافة لاحتوائها على الكربوهيدرات فهي تحتوي على الألياف وتساعد في السيطرة على الجوع الشديد.

الدهون ودورها في الشعور بالجوع الشديد

يستغرق هضم الدهون في الجهاز الهضمي وقتًا أطول وتبقى في المعدة، ولهذا يظهر الشعور بالجوع لاحقًا. لذلك نرى أن الدهون لها دورًا رئيسيًا في الحفاظ على الجسم ممتلئًا.

والأشخاص الذين يحاولون تقليل الدهون في نظامهم الغذائي يزيدون من رغبتهم وشهيتهم للسكر والكربوهيدرات.

ومن المصادر الغذائية الغنية بالدهون والمغذية هناك: السلمون والسردين والتونة وزيت جوز الهند وزيت الزيتون والأفوكادو والزبادي عالي الدسم والجوز والبيض وبذور الكتان.

اقرأ : هل بالفعل الشعور بالجوع يحرق الدهون أم أنه يدفع الجسم للتمسك بها؟

العطش

بالإضافة إلى أن الماء ضروري لصحة الدماغ والقلب، فإن شرب الماء يحسن وظائف الجسم بشكل عام.

كما تعتمد صحة الجلد والجهاز الهضمي بشكل مباشر على كمية الماء التي نستهلكها.

وإن شرب كوب من الماء يملأ المعدة ويشعرك بالشبع، وإذا كنت تشرب الماء قبل الوجبة بحوالي 20 دقيقة ستنخفض شهيتك، لقد ثبت في الدراسات أن شرب الماء قبل الوجبات يقلل أيضًا من كمية السعرات الحرارية المستهلكة.

في بعض الأحيان قد يتم الخلط بين الشعور بالعطش والجوع، في هذه الحالة حاول شرب كوب من الماء أولاً، واشرب الكثير من الماء طوال اليوم لتجنب الإفراط في الأكل والإحساس بالجوع الشديد.

إضافة إلى أن تناول الأطعمة المرطبة تساعد في التخلص من الشعور بالعطش والجوع في نفس الوقت.

اقرأ: شرب المزيد من الماء بين الطرق الفعالة لفعل ذلك والحقائق المثبتة علميًا

الإصابة ببعض الأمراض

يمكن أن يكون الجوع الشديد أيضًا علامة على إصابة الشخص ببعض الأمراض.

على سبيل المثال:

  • يعتبر الجوع الشديد والمستمر هو عرض شائع من أعراض الإصابة بمرض السكري، حيث تحدث هذه الحالة بسبب ارتفاع مستوى السكر في الدم، وعادة ما تكون مصحوبة بأعراض أخرى مثل العطش الشديد وفقدان الوزن والإرهاق.
  • قد يكون من أسباب الجوع الشديد أيضًا ظهور أحد أعراض فرط نشاط الغدة الدرقية، أو الاكتئاب أو متلازمة ما قبل الحيض.

لذلك إذا كنت تعاني من شعور دائم بالجوع الشديد فيجب استشارة الطبيب لإجراء فحص مفصل للحالة ومعرفة ارتباطها بأحد الأمراض.

اقرأ: 18 نوع من الأطعمة التي تسبب الجوع ونتناولها دائمًا

تناول الطعام والذهن مشتت

من أكثر الأمور التي تسبب الاضطرابات الهضمية هو تناول الطعام والذهن مشتت بأفكار مختلفة، فإذا كنت من الأشخاص الذين لديهم حياة مزدحمة جدًا وفي أغلب الأوقات تكون مشغولًا، فحاول ألا تنقل هذ المشاكل والأفكار وأنت تتناول الطعام، وألا تأكل بطريقة سريعة أيضًا، مما يجعلك تزيد من كمية الطعام التي تتناولها، بالإضافة لعدم معرفتك الكمية التي تناولتها، ويسبب أيضًا الكثير من الاضطرابات الهضمية التي ترتبط بهذه المشكلة.

إضافة لأمر هام وهو أنك تسبب العديد من الأضرار لجسمك وصحتك في نفس الوقت. وستؤدي هذه الطريقة في تناول الطعام في النهاية إلى زيادة السعرات الحرارية وزيادة الوزن. كما يؤدي التشتت أثناء الطعام إلى خفض مستوى الوعي بكمية الطعام المستهلكة، وبالتالي يفرز الجسم هرمون الشبع بعد فترة مما يُشعرك بالمزيد من الجوع فيما بعد.

لا يسمح الأكل بسرعة كبيرة للجسم بالوقت الكافي للتعرف على الشبع، مما قد يؤدي إلى الجوع الشديد والمفرط.

الإجهاد والقلق والتوتر

هناك بعض الأشخاص يزيد التوتر من شهيتهم، ويرجع ذلك إلى زيادة مستوى هرمون الكورتيزول الذي يرسل إشارة الجوع إلى الدماغ. إذا كنت تعيش أسلوب حياة مرهق أو مجهد فمن المحتمل أنك ستشعر بالجوع طوال الوقت.

الإجهاد هو أحد محفزات الجوع الشائعة لدرجة أننا نستخدم أحيانًا مصطلح الأكل الناتج عن التوتر. يمكن أن يؤدي الإجهاد قصير المدى في الواقع إلى فقدان الشخص شهيته لأن الجسم يطلق الأدرينالين ويدخل في وضع الهروب، لكن الإجهاد المستمر حتى لو كانت مستوياته منخفضة يمكن أن يكون له تأثير معاكس.

اقرأ: التغلب على الجوع أثناء الرجيم … 15 خطوة لتسكين الجوع ومتابعة الحمية الغذائية بدونه

ممارسة الرياضة بدون إمدادات كافية للجسم

إن القيام بالتمارين الرياضية الشديدة بدون إجراء التغييرات اللازمة في النظام الغذائي لتوفير القوة اللازمة لممارسة الرياضة، يمكن أن تسرع هذه التمارين الرياضية من عملية التمثيل الغذائي، لذلك إذا لم يحصل الجسم على الامدادات الكافية التي يحتاجها (عند القيام بالتمارين الرياضية) فهذا من أسباب الجوع الشديد، لذلك عند قيامك بالتمارين الرياضية تناول الأطعمة المعززة للشبع مثل الفواكه والخضروات الغنية بالألياف.

الأشخاص الذين يمارسون الرياضة بانتظام بكثافة عالية، أو لفترات طويلة، يميلون إلى زيادة الشهية والتمثيل الغذائي بشكل أسرع، وبالتالي قد يعانون من الجوع المتكرر والشديد.

من أسباب الجوع الشديد الآثار الجانبية لبعض الأدوية التي نتناولها

هناك فئات مختلفة من الأدوية، مثل: (أدوية مضادات الاكتئاب، وأدوية السكري، وموانع الحمل، ومضادات الاختلاج، ومثبتات الحالة المزاجية وما إلى ذلك)، لها هذا التأثير الجانبي من الشعور بالجوع الشديد وفتح الشهية.

في بعض الأحيان يمكن استبدال بعض الأدوية باستشارة الطبيب، ولكن في بعض الحالات يجب اتباع الأدوية السابقة فقط للحد من تأثير هذه المضاعفات.

القيود الغذائية

يعد عدم تناول ما يكفي من الطعام سببًا من أسباب الجوع الشديد، لكن في بعض الأحيان قد لا تدرك أنك لا تزود جسمك بالطاقة الكافية، على سبيل المثال:

  • الفترات الزمنية بين الوجبات تكون طويلة جدًا.
  • تناول وجبات منخفضة السعرات الحرارية في بداية اليوم.
  • تجنب الأطعمة التي تحتوي على السكر أو الملح تمامًا.

يمكن أن تؤدي هذه الحالات إلى الرغبة الشديدة في تناول الطعام، خاصةً للوجبات السريعة. المفتاح هو الاستماع إلى جسدك، واتباع نظام غذائي صحي واتخاذ خيارات طعام مدروسة.

أسباب الجوع الشديد المقلقة التي يجب الانتباه إليها

أسباب الجوع الشديد المقلق

مرض السكري

يحول الجسم السكر الموجود في الطعام إلى وقود يسمى الجلوكوز. ولكن عندما يكون الشخص مصابًا بداء السكري، لا يصل الجلوكوز إلى الخلايا. فيخبر الجسم بحاجتك لتناول المزيد من الطعام.

بالإضافة إلى ذلك من المعروف أن بعض أدوية السكري، (مثل الأنسولين ومحفزات إفراز الأنسولين، وثيازوليدين ديون)، تزيد من الجوع والشهية.

الأشخاص المصابون بداء السكري من النوع الأول (بشكل خاص)، قد يأكلون كميات كبيرة من الطعام، ومع ذلك يفقدون وزنهم.

الإدمان

إن استهلاك المخدرات أو الكحول يؤثر بشكل سلبي على قشرة الدماغ، وهذه المنطقة هي المسؤولة عن ضبط النفس والتفكير، واتخاذ القرارات.

وقد أظهرت الدراسات أن الكحول قد يثبط الهرمونات التي تقلل الشهية (مثل اللبتين) خاصة عند تناوله قبل أو مع الوجبات، لهذا السبب، فالشخص المدمن على الكحول قد يشعر بالجوع كثيرًا إذا كان يشرب الكثير من الكحول.

والأشخاص المدمنين تراهم يجدون صعوبة في التحكم بأنفسهم، ويتناولون الطعام بشكل كبير، وبالتالي يبقوا بحالة جوع شديد، خاصة أن هذه المواد التي يتعاطاها تعطل نشاط هرمون الشبع والجوع (اللبتين والجريلين).

اقرأ: الأكل الصحي قبل النوم … لن يسبب لك الجوع أي أرق بعد اليوم

مشاكل الغدة الدرقية

إن هرمونات الغدة الدرقية تتحكم في معدل عمل كل عضو في الجسم، ولكن إذا كانت الغدة الدرقية تعمل بجهد كبير فهي من الممكن أن تؤثر على بعض الأعضاء المرتبطة بها.

ومن أسباب الجوع الشديد هو وجود اضطرابات في هرمون الغدة الدرقية، حيث يمكن عند الإصابة بفرط نشاط الغدة الدرقية أن يؤدي إلى زيادة الشعور بالجوع الشديد، والذي يكون مترافقًا مع بعض الأعراض مثل الإجهاد، والتعب، وضيق التنفس.

ماذا يحصل للجسم عند الشعور بالجوع الشديد؟

عندما تشعر بالجوع الشديد فإن المعدة تصدر أصواتًا، وتشعر بالفراغ في داخلها، أو قد يصاب الشخص بالصداع، ويشعر بالانزعاج، ويصبح غير قادر على التركيز.

اقرأ: أسباب الجوع المستمر وحلول للتخلص منه

أخيرًا …

الجوع الشديد هو علامة على أن الجسم يحتاج إلى المزيد من الطعام، وغالبًا ما يكون نتيجة أن هرمونات الجوع غير متوازنة، والتي قد تحدث لعدة أسباب، بما في ذلك النظام الغذائي غير الكافي وعادات معينة في نمط الحياة.

إذا كنت تشعر بالجوع الشديد بشكل متكرر، فقد يكون من المفيد تقييم نظامك الغذائي وأسلوب حياتك، لتحديد ما إذا كانت هناك تغييرات يمكنك إجراؤها لمساعدتك على الشعور بالشبع.

المصدر:

إذا استفدت من المقال، فساعدنا بمشاركته مع من تحب