أكثر من 10 أخطاء غذائية شائعة تدمر تغذيتك الصحيحة

كثير منا يعتقد بأنه يضيف لنظامه الغذائي الكثير من العناصر الغذائية الهامة، معتقدًا بأنها التغذية الصحيحة لجسمه، إلا أنه لا يعرف أننا في بعض الأحيان نرتكب أخطاء كبيرة بشأن صحتنا من خلال أخطاء غذائية شائعة ندخلها لنظامنا الغذائي فتدمر صحتنا.

من الضروري قبل أن تقوم باتباع نظام غذائي محدد أن تتعرف على أكثر أخطاء غذائية شائعة، مع التعرف على نوعية الأطعمة التي تتناولها واحتياجات جسمك لها، لتكون بصحة وعافية فتعال معنا في هذه المقالة التي سنشرح لك كل ما يتعلق بهذا الموضوع الحساس:

الأخطاء الغذائية

أخطاء التغذية والغذاء غير السليم هو كغيره من الأخطاء التي نرتكبها ظنًا منا أننا نقوم بالشيء الصحيح لصحتنا، وهذه الأخطاء إنما هي ناتجة عن نقص المعرفة والمعلومات غير الصحيحة.

إن حرمان نفسك من الفواكه والخضروات المجمدة أو الدهون وما إلى ذلك بشكل عام ليس صحيحًا على الإطلاق. نتيجة لذلك من الضروري تحسين عاداتك الغذائية من خلال معرفة المزيد عن طبيعة الطعام واحتياجات جسمك للعناصر الغذائية الهامة.

على الرغم من أن بعض موضوعات التغذية يتم مناقشتها أكثر من غيرها، وهناك العديد من الطرق التي تجعلك تتعرف على معظمها (وخاصة عن طريق الأنترنت)، إلا أن الكثير من الناس لا يزالون في حيرة من أمرهم بشأن بعض مبادئ التغذية الأساسية، ويرتكبون أخطاء التغذية الشائعة التي تمنعهم من تحقيق أهدافهم.

أخطاء غذائية شائعة

معرفة الأخطاء الغذائية

اخترت لكم في مقالي هذا أكثر من 10 أخطاء غذائية شائعة وجدتها من أكثر الأخطاء التي نرتكبها بحق تغذيتنا، على أمل أن نكون في المسار الصحيح، فتعالوا لنتعرف عليها:

الخطأ الأول: الابتعاد عن تناول الفواكه والخضروات واللحوم المجمدة

يتم التأكيد دائمًا على أن الفواكه والخضروات الطازجة واللحوم الطازجة أيضًا لها خصائص كثيرة وقوية للجسم، ويجب تناول أنواع هذه الأطعمة وهي طازجة، لكن هذا لا يعني أنه يجب عليك تخطي فوائد الفواكه واللحوم والخضروات المجمدة.

صحيح أنه من الأفضل تناول كل فاكهة وخضروات طازجة في موسمها، لكن من الممكن عدم إهمال تناولها في المواسم الأخرى، أو في الحالات التي تقدم فيها الفاكهة أو الخضار مجمدة.

على أي حال من الضروري تناولها طازجة، ولكن يمكنك من وقت لآخر أن تتناولها مجمدة لأن إلغائها تمامًا هو خطأ من أخطاء التغذية الشائعة.

كما أن تجميد الفواكه والخضروات الموسمية واللحوم والمأكولات البحرية هو ببساطة وسيلة للمساعدة في إطالة عمر هذه المنتجات. ناهيك عن أن الفاكهة والخضروات المجمدة غالبًا ما يتم قطفها في ذروة النضج، مما يجعلها أكثر كثافة بالمغذيات من تلك التي تم قطفها مسبقًا قبل النضج، ونقلها آلاف الأميال إلى الأرض “طازجة” على رف محل البقالة،

لذلك سواء كانت لحومًا مجمدة، أو مأكولات بحرية مجمدة، أو فواكه مجمدة، أو خضروات مخللة، أو أطعمة مخمرة، فهناك العديد من طرق حفظ الطعام التي يمكن أن تساعد في الواقع في الحفاظ على القيمة الغذائية لطعامنا، بل وزيادتها فلا تتردد في تناولها وإضافتها لنظامك الغذائي.

الخطأ الثاني: الابتعاد عن الدهون والزيوت

يعتقد معظم الناس أنه من أجل الحصول على الرشاقة والنحافة والوزن الصحي، فإن أول شيء يجب التخلص منه من النظام الغذائي هو الدهون. ومع ذلك يجب أن تعلم أن الدهون ضرورية لصحة الجسم، حيث تظهر نتائج الكثير من الدراسات والأبحاث على أن الدهون المفيدة (مثل أوميغا3 الموجودة في الأسماك) تساعد في الحصول على وزن متوازن، إضافة للعناصر الغذائية الهامة.

كما أن الأحماض الدهنية الموجودة في الزيوت مثل (زيت الزيتون وزيت الأفوكادو، وزيت بذور الكتان وزيت الكانولا، وزيت بذور اللفت)، وغيرها ضرورية لتحسين وظيفة أعضاء مختلفة من الجسم، حيث تتسبب هذه الزيوت في إفراز هرمونات الستيرويد التي تساعد كثيرًا في بناء العضلات والحفاظ على الرشاقة.

نتيجة لذلك لا داعي لحرمان نفسك من أي نوع من الدهون أو الزيوت أبدًا.

قد يهمك أن تقرأ: فوائد زيت الأفوكادو المذهلة للجسم والشعر والبشرة

الخطأ الثالث: اهمال شرب الماء

أهمية شرب الماء

لا بد أنك سمعت أن الكثير من الخبراء يوصون بشرب ما بين لتر ونصف إلى لترين من الماء يوميًا (وهذا يعتمد بالتأكيد على مستوى نشاط الشخص، ودرجة حرارة جسمه، ومستوى رطوبة الجسم، وكذلك كمية المياه التي يتم الحصول عليها من خلال الفواكه والخضروات). فالماء ضروري لصحة الجسم حيث تقلل هذه المادة الشهية وتمنع الإفراط في الأكل.

بالإضافة إلى إن مياه الشرب تجعلك تبتعد عن المشروبات الأخرى مثل عصائر الفاكهة الصناعية والمشروبات الغازية، لأن هذه المشروبات غنية بالسعرات الحرارية وتسبب السمنة.

لذلك، إذا كنت ممن لا يميلون إلى شرب الماء، فإننا نقترح عليك إضافة (التوت وأوراق النعناع وشرائح الليمون أو البرتقال، وشرائح الخيار) إلى الماء، وما إلى ذلك لجعل طعم الماء له طعم أفضل، ومن المثير للاهتمام معرفة أن 85٪ من الفاكهة تتكون من الماء. لذلك يمكن أن تكون الفاكهة خيارًا جيدًا للحصول على السوائل في جسمك، فلا تهمل شرب الماء وتجعله من أخطاء غذائية شائعة تقوم بها.

اقرأ: فوائد شرب الماء البارد والمثلج بين المزايا والأضرار

الخطأ الرابع: حرمان الجسم من البروتين

خطأ غذائي آخر من أكثر أخطاء غذائية شائعة أيضًا هو تخطي إضافة البروتين للنظام الغذائي، أو إبعاده عن نظامك الغذائي. هذا شائع بشكل خاص بين متبعي الحميات والريجيم، حيث يتم بهذه الطريقة إعطاء الأولوية لاستهلاك الفواكه والخضروات، ويتم حذف استهلاك الأطعمة الغنية بالبروتين مثل اللحوم والأسماك والبيض.

يجب أن تعلم أن البروتينات ضرورية لحماية العضلات وتسريع عملية إنقاص الوزن. لأن هذه المركبات المغذية تخلق شعورًا بالشبع المبكر، وتعزز البروتينات الصحة وتزيد من مستويات الطاقة.

كما أن للبروتين العديد من الأدوار المختلفة في الجسم بما في ذلك العمل كناقلات عصبية وأنزيمات وأجسام مضادة وهرمونات، ويساعد البروتين الموجود في طعامنا أيضًا على استبدال الخلايا الميتة بخلايا جديدة، ونقل المواد المختلفة في جميع أنحاء الجسم، والمساعدة في النمو والإصلاح لمختلف أعضاء الجسم، لذلك بدون تناول البروتين الكافي لا يمكن لأجسامنا أن تعمل على النحو الأمثل.

كما أن البروتين هو أكثر المغذيات الكبيرة إشباعًا مما يعني أنه يساعد على موازنة نسبة السكر في الدم ويقلل من الرغبة الشديدة في تناول الطعام.

اقرأ: أهم الأطعمة الغنية بالبروتين وضرورة تناولها

الخطأ الخامس: تناول الخضار النيئة فقط

يعتقد البعض أن الطهي يدمر الفيتامينات والعناصر الغذائية الموجودة في الخضار. ولكن هذا ليس صحيحًا. كما أنه من الصحيح أن الحرارة العالية تقلل بعض الفيتامينات مثل فيتامين C، لكنها في نفس الوقت تساعد على امتصاص العناصر الغذائية الأخرى مثل الليكوبين وبيتا كاروتين، حيث توجد هذه المواد المضادة للأكسدة في الطماطم والجزر والسبانخ.

لاحظ أن طهي البروكلي والقرنبيط يطلق الإندول، الذي له فعالية قوية ضد السرطان، كما تشمل الفوائد الأخرى للخضروات المطبوخة سرعة هضمها وامتصاصها العالي للفيتامينات والمعادن، فلا تأكلها نيئة فقط بل أضفها إلى أنواع الوجبات المطهوة.

الخطأ السادس: الاكثار من تناول الملح (الصوديوم)

الاستهلاك المفرط للصوديوم (الملح) يزيد من خطر الإصابة بالعديد من الأمراض (مثل ارتفاع ضغط الدم، وحدوث أمراض القلب والأوعية الدموية، والسكتة الدماغية).

على هذا عليك أن تستبدل الملح ببعض الأنواع البديلة عنه، وتناول الخضار والتوابل العطرية بدلاً من الملح، وقلل من استهلاك الأطعمة المعلبة.

وعند التسوق وشراء منتجات غذائية اقرأ مكونات الطعام بكل دقة، واشترِ المنتجات التي تحتوي على نسبة أقل من الصوديوم.

وقد يهمك أن تعرف أن الكمية اليومية الموصى بها من الصوديوم هي 2300 مجم. ولكن إذا كان عمرك يزيد عن 50 عامًا، أو لديك ارتفاع في ضغط الدم أو مرض السكري أو أمراض الكلى، فيجب ألا يتجاوز تناول الصوديوم 1500 مجم يوميًا.

اقرأ: فوائد الملح وأضراره التي لم تكن تعرفها من قبل

الخطأ السابع: الإفراط في استهلاك السكريات الطبيعية

الفاكهة وعصير الفاكهة وعصير الفواكه المجففة وشراب القيقب والعسل هي مواد تحلية طبيعية، وخيارات أفضل بكثير من السكريات المكررة، ومع ذلك لا يزال هناك حد لمقدار ما يمكنك أو يجب أن تستهلكه من هذه السكريات.

جميع أشكال السكر الغذائي، سواء كانت طبيعية أو مكررة، تتحلل إلى جلوكوز (سكر) عن طريق الجهاز الهضمي، ولا يمكن لجسمنا التعامل إلا مع الكثير من السكر في وقت واحد، وعند تناولها مع وجود الألياف (مثل الفاكهة الطازجة) يكون معدل امتصاص السكر إلى مجرى الدم أبطأ بكثير، ولكن عند تناولها في أشكال مركزة، مثل عصير الفاكهة أو الفاكهة المجففة أو شراب القيقب أو العسل، فإنها سريعة الامتصاص في مجرى الدم الذي يمكن أن يكون له تأثير سلبي على نسبة السكر في الدم والصحة العامة.

لذلك من الأفضل أن يتم استهلاك السكريات الطبيعية مع وجود الألياف. وكذلك استهلاك خضروات أكثر من الفاكهة، التي تحتوي عمومًا على سكر أقل ومزيد من الألياف لكل حصة، للمساعدة في تخفيف الآثار الضارة لجميع أشكال السكر.

نظرًا لأن هذا السكر الإضافي يجعلك تعاني من زيادة الوزن، فمن الأفضل إعداد قائمة بالأطعمة التي تحتوي على الكثير من السكر للتحكم في تناولك اليومي وتجنب تناولها قدر الإمكان.

الخطأ الثامن: أخطاء غذائية شائعة ومختلفة في طرق التغذية

تخطي الوجبات من الأخطاء الغذائية

تخطي الوجبات:

إذا كنت تعتقد أنك ستفقد الوزن عن طريق تخطي وجبة من الوجبات الأساسية اليومية، وخاصة وجبة الإفطار، فأنت مخطئ جدًا، لأنك من خلال هذه الطريقة في التغذية:

  • تخلق مشاكل في النظام العادي لجسمك.
  • يبدأ الجسم في تخزين الطاقة وتخزين السعرات الحرارية بدلاً من حرقها.

ونتيجة لذلك من المرجح أن تكتسب الوزن بدلاً من فقدان الوزن، فلا تتخطى الوجبات الأساسية أبدًا.

تناول الطعام أثناء القيام بأشياء أخرى:

كثير من الناس يأكلون وهم يشاهدون برنامجًا أو مسلسلًا أمام التلفزيون، أو يتناولون بعض وجباتهم أثناء العمل على الكمبيوتر أو أثناء القراءة، وما إلى ذلك.

وإن هذه العادة الخاطئة ترسل رسائل متضاربة إلى الدماغ. ونتيجة لذلك لا يلاحظ الجسم شبعه، أو لا يصل لمرحلة الإشباع، ويأكل الإنسان أكثر مما يحتاج.

عندما تتناول وجباتك امنح كل انتباهك لمضغ طعامك بشكل صحي، والاستمتاع به والتعرف على الكمية التي تتناولها.

تناول الأكل بسرعة:

الأكل السريع مضر بالصحة، لأنك عندما تدفع اللقمة الواحدة تلو الأخرى بسرعة كبيرة في معدتك الجائعة، لا يستغرق الدماغ وقتًا لفهم ما يحدث.

في الحقيقة إن تناولك الطعام بسرعة تملأ المعدة بشكل أكبر، لكن لا يمكن إرسال رسالة الشبع للدماغ بهذه السرعة، ومع مرور الوقت يضر هذا العمل في صحة الجهاز الهضمي ويسبب العديد من المشاكل من عسر الهضم، وألم المعدة، وحتى يمكن أن تصل لزيادة الوزن بشكل أسرع.

تسوق الأطعمة الخاصة بالحمية الغذائية:

الإعلانات عن منتجات الحمية الغذائية تخلق الاعتقاد بين الناس بأنها أكثر فائدة للصحة، لكن يجب أن تعرف أن هذه المنتجات ليست في كل الأحيان صحية، لأن بعض منتجات النظام الغذائي قليلة الدسم تحتوي على ضعف كمية السكر بدلاً من الدهون. بالإضافة إلى ذلك فإن بعض الناس عندما يقرؤون عبارة (قليل الدسم أو نظام غذائي صحي) على المنتج الغذائي، ينغمسون في تناول هذه المنتجات الغذائية التي تضر بصحتهم دون التأكد من صحة هذا الكلام.

عند اتباعك الحمية الغذائية اختر الأطعمة الطبيعية لأنها إن لم تأخذ منها الفائدة، فهي لن تضرك مطلقًا.

الخطأ التاسع: تقليل تناول الأطعمة الغنية بالألياف الغذائية

الألياف الغذائية الموجودة في الطعام تعمل على إبطاء هضم الطعام وتحسين عملية الهضم، لذلك يظل مستوى الطاقة لديك ثابتًا وتشعر بالشبع لفترة أطول من الوقت، مما يساعد بشكل كبير في التحكم في وزنك.

كما تقلل الألياف أيضًا من خطر الإصابة بالإمساك وأمراض القلب والسكري وسرطان القولون.

لذلك لا تتخطى الأطعمة الغنية بالألياف الغذائية وأضيفها لنظامك الغذائي، حتى لا تقع في مشكلة أخطاء غذائية شائعة.

اقرأ: أضف الألياف الغذائية كعنصر هام إلى نظامك الغذائي

الخطأ العاشر: تجنبك تناول الأطعمة النشوية

الأطعمة النشوية مثل البطاطس أو الخبز أو المعكرونة ليست ضارة بالصحة في حد ذاتها. إنما تظهر المشكلة عندما يتم خلط هذه المركبات مع الزبدة والقشدة والكاتشب وغيرها من الصلصات عالية الدهون وعالية السعرات الحرارية، ومضاعفة محتواها من السعرات الحرارية.

يجب ألا تتجنب هذه الأطعمة لأنها مصدر للمعادن والفيتامينات وبشكل جيد، كما يؤدي الاستهلاك المتوازن للأطعمة النشوية إلى الشعور بالشبع المبكر والسيطرة على الجوع.

الخطأ الحادي عشر: الاعتماد على المكملات الغذائية بدلاً من الغذاء

من المهم أن نفهم أن المكملات الغذائية تمثل 1٪ من المعادلة الصحية. لكن يجب أن تعلم أن استبدال الغذاء بالمكملات الغذائية هو من أكبر أخطاء غذائية شائعة يمكن أن تقوم بها تجاه صحتك.

المكمل الغذائي كما يوحي الاسم يعتبر مكملًا لنظام غذائي صحي، وليست بديلاً عنه. على الرغم من أن صناعة المكملات تَعِدْ بسدّ النقص الحاصل للجسم من العناصر الغذائية الهامة وتعمل على إصلاح هذا النقص، إلا أن الحصول على العناصر الغذائية من الأطعمة الطبيعية أفضل للجسم من حيث هضم وامتصاص واستيعاب هذه العناصر الهامة:

  • لقد تكيف الجسم البشري للحصول على العناصر الغذائية من الأطعمة الكاملة الطبيعية، لأن معظم العناصر الغذائية تتطلب إنزيمات وعوامل مشتركة متآزرة، ومنشطات معادن عضوية ليتم امتصاصها بشكل صحيح، وهو ما لا يحدث دائمًا مع المكملات.
  • علاوة على ذلك تُظهر معظم الدراسات أن الفيتامينات المتعددة المعيارية لا تقدم أي فائدة تذكر، ويمكن أن تسبب في الواقع اختلال في المغذيات لأن المصنِّعين غالبًا ما يستخدمون أرخص المكونات الممكنة لصنع تركيباتهم في هذه المكملات.

لذلك قبل أن تقوم بهذا الخطأ الغذائي من أخطاء غذائية شائعة، وتعتمد على الكبسولات أو الشراب، أو أي طريقة في تناول المكمل الغذائي، اختار الأطعمة الغذائية الطبيعية، وخذ العناصر الغذائية من الطرق الطبيعية، وإذا كنت تريد زيادة العناصر الغذائية يمكنك مساعدة نظامك الغذائي ببعض المكملات الغذائية (عن طريق الطبيب المشرف على حالتك) على أن تكون هذه المكملات ذات جودة عالية، ومن مصدر أو شركة مضمونة وموثوق بها.

الخطأ الثاني عشر: الاهتمام بالسعرات الحرارية وليس بجودة الغذاء

بعض الأشخاص يقوم بخطأ غذائي ضار بصحته وخاصة عندما يتبع نظام غذائي بهدف إنقاص الوزن، أو زيادة الوزن، فيقوم بالاهتمام بعدد السعرات الحرارية الموجودة في نظامه الغذائي بغض النظر عن جودة هذا الغذاء، مما يعرض الجسم للكثير من النقص في العناصر الغذائية.

يجب أن تعلم أن جودة الطعام الذي تتناوله أكثر أهمية من مقدار ما تأكله، أو وقت تناوله، أو ما هي المكملات الغذائية التي تتناولها، ولسوء الحظ يركز الكثير من الناس على السعرات الحرارية بدلاً من جودة الطعام الذي تتكون منه تلك السعرات الحرارية، حيث إن تناول 1800 سعرة حرارية على شكل أطعمة مصنعة لن يوفر نفس الفوائد الغذائية مثل الأطعمة الطازجة الغنية بالعناصر الغذائية والكاملة.

من المهم أن نفهم أنه ليست كل السعرات الحرارية متساوية، وأن الجسم أكثر بكثير من مجرد معادلة رياضية بسيطة. كل ما تأكله يؤثر على جميع جوانب صحتك الجسدية والعقلية:

  • يؤثر على مستوى التوتر لديك.
  • كما يؤثر على عادات نومك.
  • حالة بشرتك.
  • صحة الجهاز الهضمي لديك.
  • كما تؤثر جودة الطعام الذي تتناوله على هرموناتك، التي تُعد المنظم الرئيسي لصحتك ووزنك.
  • إضافة إلى أن ما تأكله يؤثر أيضًا على إشارات الجوع والرغبة الشديدة في تناول الطعام.

وهذا كله سيؤثر في النهاية على ما تأكله بعد ذلك، لذلك بدلاً من حساب السعرات الحرارية فقط، ابدأ في حساب المواد الكيميائية والمكونات في طعامك، وركز على جودة الطعام على الكمية وحدها.

المصدر:

8 أخطاء التغذية الشائعة – موقع kaynutrition

إذا استفدت من المقال، فساعدنا بمشاركته مع من تحب